أضعت منظرتي!

..{ رواحل على خطاكِ تشتاقُ

لاتفقد الأمل!

 

 

لاتفقد الأمل!

لاتفقد الأمل!

ضياع فرصة واحدة في حياتك لايعني أن الحصول عليها مستحيل

أوحتى عشرات الفرص الضائعة !!

الكثير منا يفقد الأمل مع ضياع أول فرصة ويبقى مكتوف الأيدي

ينتظر الفرصة ذاتها لتعود إليه وترفع من معنوياته

 

وأقتبس لكم هذه الكلمات الرائعة التي قرأتها :


"فـ بحياه كل انسان عثرات

لا تقل بأن هذه العثرات هي هموم لربما لا مجرد اختبار

لا تفقد الامل لمجرد فشلك ب شي ف الفشل سوف يقودك بيوم الى النجاح
 
لا تقل ب ان من المستحيل ان تفعل هذا بل قل في داخلك استطيع و انا قادر على فعلها
 
لا تتشائم ف المتشائم لا يكشف ابدا المجهول و لا اسرار هذا العالم الكبير
 
ابتسم .. املئ قلبك الامل و المثابره
 
انظر دائما الى الاعلى .. انظر الى ضوء الشمس
 
سوف يملئلك بالدفء و الامل

سوف يملئلك بالبهجه و الحياه
 
ف هي طريق النجاح

انا لا اعلم ما الذي قد مررت به و لكن اعلم

ان لا شي يستحق ان نحزن عليه
 
و لا نشعر ب الضيق من اجله

فـ الحياه لابد ان تستمر

لانك في حياتك سوف تواجهه الكثير من العثرات في طريقك للنجاح
 
و لربما سوف تفشل في بعض عثرات حياتك
 
و لربما تفقد انسان كان في يوم من اقربهم اليك
 
لكن اعلم ان هذا لن يكون نهايه الحياه
 
لانك في حياتك سوف تتقابل مع ناس

و ليس شخص او اثنين او ثلاث اشخاص
 
بل الكثير و الكثير من البشر

وهناك من احببته ب الامس و اليوم اصبح مجرد انسان

كباقي الناس ليس مميز لديك و في الغد سوف تنساه
 
و تتعرف على غيره و لربما يتكرر الشي "

 

تذكر أيضاً أن الأمل هو إيمانك بأن فرصتك هي فرصتك لن يستطيع أحد أخذها منك

وإن ضاعت ربما ليست مكتوبة ولكن حاول مجدداً في الحصول عليها

وكما فقدت أملاً عليك ببناء آمال جديدة وتفاؤل بكل ماهو قادم.

2 التعليقات:

تذكر أيضاً أن الأمل هو إيمانك بأن فرصتك هي فرصتك لن يستطيع أحد أخذها منك

وإن ضاعت ربما ليست مكتوبة ولكن حاول مجدداً في الحصول عليها

وكما فقدت أملاً عليك ببناء آمال جديدة وتفاؤل بكل ماهو قادم.


هكذا يجب ان يكون الانسان الفطن الذكى الواعى الذى يأبى ان تمر امامه حياته كما لو انه دخل من باب وخرج من اخر دون ان يفهم مابينهما

تحياتى لاشراقة الامل والتفاؤل التى نثرتها هنا اخى الكريم

دمت بخير

 

شكراً لزيارتك أم هريرة..

ويعطيكِ العافية على الكلمات الرناتة

تحيتي لكِ

 

إرسال تعليق

أشكر لك وقتك الثمين لكتابة تعليق على هذه التدوينة